كفاية ذنوب
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

كفاية ذنوب

منتدى اسلامى اجتماعى
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول
مرحبا بزوارنا الكرام

شاطر | 
 

 جنايه الاختلاط

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
الادارة
الادارة


الاوسمة :
ذكر
عدد المساهمات : 2260
المزاج : الحمدلله
نقاط : 2815
تاريخ التسجيل : 07/02/2009

مُساهمةموضوع: جنايه الاختلاط   الأربعاء فبراير 18, 2009 12:35 pm

جنــــــــــــاية الاختــــــــــلاط .....



في الزمن الذي لم يكن فيه اختلاط في بلاد الإسلام: سأل أحد نصارى الغرب بعض
المسلمين:



" لماذا النساء عندكم لا يخالطن الرجال
الأجانب؟!.





فرد قائلا :



"لأنهن لا يرغبن في الإنجاب من غير أزواجهن"..!!.




بعض الأجوبة تأتي حاسمة مبهتة، إذ تعبر عن الحقيقة كما هي دون زيادة، لا يسع
الخصم الذي يحترم نفسه والحقيقة إلا الصمت، أما المتلوي المتلون فيرد كيفما
اتفق بسخف وصفاقة، تنبئ عن خلق رديء، أو فكر وضيع، أو بلاهة مفتعلة.

نعم.. منع الإسلام الاختلاط، وامتنع منه المسلمون، فجعلوا للنساء حريما،
وسموا المرأة : حرمة. من التحريم، وهو غاية في التكريم، إذ معناه أن لها حرمة
بالغة لقيمتها عندهم، فلا تمس من أجنبي، ولا تختلط به، لأنهم لا يرغبون في
إفساد فرشهم، وأعراضهم، وضياع أنسابهم.

والمرأة المسلمة قبلت بهذا الأمر الإلهي عن رضا تام، لأنها لمست فيه التكريم
والأمن، ولأنها لا ترغب أن تؤذي نفسها وأهلها وعشيرتها، ولأنها تريد أن تنال
الولد من طريق الشرف، لامن طريق المهانة، فإجماع العقلاء منعقد على أن الزواج
شرف، وأن الزنا مهانة.



نعم
..
الاختلاط يعني: الإنجاب من غير الأزواج.

وهذه الحقيقة كما هي، فمن ادعى خلافها، وزعم أن ذلك ممتنع في الاختلاط
البريء، واستند إلى حادثة من هنا وهناك، فهو إما صفيق يعبث بالحقيقة، أو مغفل
لدرجة لا تطاق، يحتاج إلى صدمات كبيرة حتى يفيق، وفي العادة لا يفيق إلا
بعدما يذوق مرّ غفلته.

الاختلاط السبب الرئيس من أسباب الوقوع في الزنا، وإذا زنت المرأة تعرضت
للحمل والإنجاب، ولذا قال ذلك المسلم كلمته الموفقة:



"لأنهن لا يرغبن أن ينجبن من غير أزواجهن"..




فقد أتى بالنتيجة المتوقعة، لكن تخلفها لا يسقط حجته، فحصول الفاحشة دون حصول
إنجاب لا يعني بطلان خطر الاختلاط، فالزنا وحده جريمة، سماها الله تعالى
فاحشة، وكل أمم الأرض لا توقره، وتعظم إزاءه الزواج..

فالاختلاط مظنة الزنا، كما أن الزنا مظنة الحمل.. لذا فكلها قبيحة، وكلها يجب
الانتهاء عنها، بدءا برأس المصيبة وهو الاختلاط..

فالسلامة من الاختلاط تعني السلامة من الزنا، والسلامة من الزنا تعني السلامة
من الإنجاب المحرم، والعكس بالعكس..

فالوقوع في الاختلاط مظنة كل البلايا التي بعدها، ولو حدث أن اختلاطا لم يفض
إلى فاحشة، فذلك لا يعني بطلان خطره، فلو سلم إنسان مرة فقد لا يسلم في
المرات المقبلة، كذلك تقول الغريزة الجنسية البشرية، وحصاد الاختلاط.





الكل يعلم مدى ميل الرجل إلى المرأة، والعكس،
ميل أشد من ميل الموجب إلى السالب، وكم من رجل حازم أذهبت لبّه امرأة يهواها،
حتى صار يتصرف كالصبيان والمجانين، والعكس كذلك في حال المرأة.

كل شيء في المرأة يستهوي الرجل: نظرا، وسماعا، وفكرا، ووسوسة.

وكل شيء في الرجل يستهوي المرأة كذلك..

شيء عجيب ذلك التعانق بين روحيهما، والانجذاب بين جسديهما، لا يمكن لقوة مهما
كانت حازمة أو جائرة أو فاتكة أن توقف تدفق سيل عواطف كليهما نحو الآخر.. هل
شيء أشد من الموت؟!.

فهاهما كلاهما يرضيان بالموت في سبيل الآخر، في سبيل أن يضمه ويمضي معه ما
بقيت الحياة.

فإذا لم يكن ثمة حب حقيقي بينهما ينضاف إلى الغريزة الجنسية ليمثل بركانا من
المشاعر، فإن الغريزة وحدها كافية في الانجذاب لأجل المتعة الجسدية، في أحلك
الظروف والأحوال.

هل يقدر أحد أن يجادل في هذا؟، فكيف يدعي المدعي أن ثمة اختلاطا بريئا، يعني
ليس فيه علاقة محرمة؟!!.






أنت أيها الأب الذي سمح لبناته بالاختلاط
بالرجال في الدراسة أو العمل، وأنت أيها الزوج الذي رضي لزوجته بمثل ذلك،
وأنت أيها الأخ الذي رضي لأخته بذلك.. أليست لكم مشاعر تجاه المرأة؟.



ماذا تشعرون؟، أليس الانجذاب إليها قهري قسري؟، ألستم تتمنونها؟، ألستم
تشعرون بذلة الميل والحب؟.

هل ستقولون: كلا، لا نشعر؟.

فإن قلتم ذلك، فأنتم مرضى، عليكم أن تعرضوا أنفسكم على طبيب، فهذه حالة غير
طبيعة، أو عليكم أن تطلبوا راقيا يرقيكم، فربما الشيطان ربط على خواصركم،
فخنق غريزتكم.

وإن كنتم عاقلين، منصفين، سالمين من البرود الجنسي، فأنتم تقرون بتلك المشاعر
تجاه المرأة، إذن كيف تأمنون على أعراضكم، وكيف تطمئنون على محارمكم حين يكن
مع الطامع فيهن دوما؟.

تقولون: نحن نثق في بناتنا، وزوجاتنا، وأخواتنا، قد نشأن على الفضيلة، وليس
الرذيلة من خلقهن؟.

حسنا، فهل أنتم تثقون في أنفسكم إذا اختلطتم بالنساء؟، ألا تشعرون بالجذب
والميل تجاههن؟، ألا تخافون على أنفسكم، فمن كان فيه بقية تقوى هرب وتباعد؟.


انظروا: كما تفكرون في المرأة، كذلك زملاء محارمكم في الدراسة والعمل يفكرون،
فمهما وثقتم فيهن فلا يمكنكم أن تثقوا فيهم، ومهما كنتم زاجرين لهن فزجركم لن
ينفع زملاءهن..


فكيف بالله عليكم ترمونهن في أحضان من
يتمناهن ليل نهار، في كل مكان؟.


وكيف تفعلون ذلك، وأنتم تعلمون أن الرجل إذا هوي امرأة فلم تطاوعه فعل كل
شيء، حتى لو أدى ذلك إلى التحايل عليها، واستدراجها، واغتصابها، حتى لو أدى
إلى تشويه سمعتها، وتحطيم أسرتها؟.


هل تظنون جميع الرجال يخافون الله ويتقون؟..



وحتى لو كانوا يخافون، ألا تعلمون أن الشيطان أحرص وأشد ما يكون وسوسة وعبثا
إذا لقي رجل امرأة؟.

حتى بناتكم اللائي تثقون فيهن، هن يسبحن في غريزة مائجة، فيهن من الميل ما في
الرجل، فإقحامهن في عالم الذكور تعريض لهن للمهالك. ماذا لو هويت زميلا؟..


ألم تسمعوا ببنات أديبات متأدبات وقعن في المحرم لأجل زميل في المدرسة أو
العمل؟، وبنات هربن مع عشقاهن؟، وزوجات أفسدن فراشهن لأجل العشيق؟.


ألم يبلغكم خبر الجمعية الرجالية المنشأة في
استراليا؟، هل تدرون لماذا أنشئت؟.


أنشأت لمناهضة ومحاربة وتجريم الذين يخببون الزوجات على أزواجهم.. يأتي
الزميل والصديق في العمل في الدراسة أو الشارع، فيغري المرأة بحب جديد، بعد
أن ذبل أو ضعف حب الزوج القديم، فتنساق وراءه، فتترك زوجها، وأولادها،
وبيتها، وأسرتها، لأجل هذا المسخ الرجس، فتخلف وراءها حسرة وألما، وفي العادة
لا تدوم متعتها، فتخرج من تجربتها بخسارة ما كان في يدها، وبخسارة ما لم يكن
في يدها؟.

هل تحبون مثل هذه النهاية البائسة؟!!..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Admin
الادارة
الادارة


الاوسمة :
ذكر
عدد المساهمات : 2260
المزاج : الحمدلله
نقاط : 2815
تاريخ التسجيل : 07/02/2009

مُساهمةموضوع: رد: جنايه الاختلاط   الأربعاء فبراير 18, 2009 12:43 pm


لا مكان للثقة في الاختلاط، إنما يخادع نفسه
من يقول ذلك، والرجل إذا جنب محارمه الاختلاط فلا يعني ذلك أنه لا يثق بهن،
أو يتهمهن في خلقهن، كلا، فلا يقول ذلك إلا ساذج لا يفهم ما يقول، أو خبيث
يفهم ما يقول، إنما يفعل ذلك لأنه يعلم أن الغريزة قوية، وفي الحرام أقوى لأن
الشيطان يؤججها، ويسعرها، فمثله كمثل من يجعل النار في ناحية والزيت في
ناحية، ولا يقرب بينهما إلا حين الحاجة، وبشروط وحذر.

إن الاختلاط المحرم هو الحال الذي ترتفع فيه الحواجز بين الذكر والأنثى،
فتكون العلاقة بينهما، كعلاقة الذكر بالذكر والأنثى بالأنثى، فيكونا زملاء في
التعليم والعمل والشارع..

هذا هو المحرم من الاختلاط، أما ما يشغب به بعضهم من الاستشهاد بأمثلة نبوية
على جواز الاختلاط مثل: خروج المرأة للبيع والشراء، وحضور المساجد، والطواف
بالبيت، والعلم، والغزو. فهذه ليست محل النزاع، فخروجها على ذلك النحو لا
يلزم منه الصداقة والزمالة، وأن تكون مع الرجل في كل حال.. فلا يحتجن أحد
بمثل هذه الأمثلة على جواز الاختلاط..!! من أراد أن يثبت الجواز فعليه أن
يأتي لنا بدليل:



-

أن النبي صلى الله عليه وسلم جمع الرجال والنساء جميعا في دروسه جنبا إلى
جنب؟ !!.



-

وعليه أن يأتي بدليل أنه والخلفاء والصحابة من بعده كانوا يستخدمون النساء
ويوظفونهن في دكاكينهم وتجاراتهم، ويجمعون الرجال والنساء جميعا للعمل في محل
واحد، كل حين وآن..



-

وعليه أن يأتي بدليل يدل أن النساء كن مثل الرجال تماما خروجا وولوجا من
البيت.



-

وعليه أن يثبت أنهن لم يكن مأمورات بالقرار في البيت، ولم يخبرن بأن صلاتهن
فيه خير من صلاتهن في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأنهن لم يؤمرن
بترك وسط الطريق للرجال.



-

وعليه أن يثبت أن الله تعالى لم يأمر الرجال بغض أبصارهم عن النساء، وأن
النبي صلى الله عليه وسلم لم يقل لعلي رضي الله عنه: (لا تتبع النظرة النظرة،
فإنما لك الأولى وعليك الثانية).



-

وعليه أن يثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يحذر من فتنة النساء، ولم يأمر
باتقائهن.

لو كان الاختلاط جائزا كما يزعمون فلم لم يجمع رسول الله صلى الله عليه وسلم
النساء والرجال في صف واحد في الصلاة، الرجل إلى جنب المرأة، تلصق كتفها
بكتفه، وقدمها بقدمه.. ربما كان أخشع لهما؟!.

فإذا تعذر ذلك: فلم لم يجعل صفا للرجال، والثاني للنساء، والثالث للرجال،
والرابع للنساء؟..

أليس هذا هو ما يحدث في العمل والتعليم المختلط؟.. أليس يدعي هؤلاء جوازه
شريعة، وأن الإسلام دين يسر، لا تشدد، لم ينه عن ذلك؟، وليس هناك دليل يقول
الاختلاط ممنوع؟.

فها هو الإسلام قد شدد، فلم يجمع صفوف النساء إلى صفوف الرجال، بل جعل صفوفهن
في مؤخرة المسجد، وقال: (خير صفوف الرجال أولها، وشرها آخرها، وخير صفوف
النساء آخرها، وشرها أولها)..

فما عساهم أن يقولوا؟.. مقتضى قولهم في الجواز كان يقتضي التقريب بين صفوف
الرجال والنساء، لا وصف الصف البعيد بالخير، والقريب بالشر، أهذا دليل مع
الاختلاط أو ضده؟.





وإن أذكر ما آل إليه حال كثير من عوام
المسلمين والمسلمات من الاختلاط بكل حسرة وألم وضيق، فإن ما هو أشد من ذلك
ألما: ظهور فئة منتسبة إلى الدين، من علماء، ومفكرين، وجماعات وأحزاب. تدعو
إلى خروج المرأة واختلاطها، تحت دعوى مشاركة المرأة في بناء الحياة، فإذا
نظرت في دعوتهم وكلامهم، وقارنته بكلام العلمانيين والمفسدين في الأرض لا
تكاد تجد فرقا ؟؟!!..

فكلهم يدعون إلى خروج المرأة!!.. وكلهم يدعون إلى العمل المشترك بين
الجنسين.. وكلهم يدعون إلى مشاركة المرأة في كافة النشاطات..!!.. وكلهم مع
ذلك يدعون إلى التزام الحجاب.



-

فبالحجاب يمكن للمرأة أن تشارك في دراسة وعمل مختلط ؟!!..



-

وبه يمكنها أن تشارك في النشاطات الرياضية: كرة قدم، سباحة، عدو..بمشاركة
الرجال وحضرتهم!!. - وبحجابها يمكنها التمثيل مع الأجانب!!..



-

وبحجابها يمكنها أن تغني في حضرة الأجانب؟!!..

بصفة مجملة: يمكنها أن تفعل كل ما يفعله الرجل، في شهود الرجال، إذا كانت
بحجابها..هكذا زعموا؟!!.


وإني أسألكم، وأرى أن تحكموا عقولكم:


ما فائدة الحجاب إذا صارت المرأة صديقة الرجل.. يراها أمامه، يحادثها، ينظر
إليها، إلى جسدها من وراء العباءة، ما تشف عنه، أو تجسده، عند قيام أو قعود،
أو ذهاب أو إياب؟!.

هل ثمة فرق بين لباس صفيق ثقيل تلبسه المرأة في يوم شاتٍ، تجلس به بين
الرجال، وبين عباءة رقيقة جميلة تلبسها تسميها حجابا؟..

هل هذا أو ذاك يمنع افتتان الرجل بالمرأة التي أمامه؟.

هؤلاء لم يفهموا معنى الحجاب..

إن الحجاب أعظم من مجرد قطعة ثوب يغطي جسد المرأة، إنما حاجز يحجز ويحدد
نوعية العلاقة بين الجنسين، ليعلم كلاهما أن علاقتهما تختلف جذريا عن علاقة
كل منهما بجنسه.

ولأن الأمر أعظم وأكبر من مجرد الحجاب، كان أصل الحجاب هو القرار في البيت،
كما أمر الله تعالى بقوله:

{وقرن في بيوتكن}..

وليس هذا الحكم خاصا بزوجات النبي صلى الله عليه وسلم، كما يدعيه هؤلاء، فقد
جاءت السنة بنصوص متوافرة، كلها تغري المرأة المسلمة بالمكوث في بيتها..

فالقرار في البيت يحقق الحجاب الحقيقي، وهو الذي يحجز الذكر عن الأنثى، لكن
لما كان ضرورة للمرأة أن تخرج لقضاء حوائجها، عوضها الشارع بحجاب يحقق لها
العزلة ويكون حاجزا بينها وبين الرجال، وعلامة لهم أن هذه محرمة عليهم نظرا
وكلاما وتمتعا إلا بحقها وطريقها الشرعي..

فإذا صارت تشارك الرجال في كل شيء من النشاطات: هل يدرء عنها الفتنة بهم أو
فتنتهم بها، كونها تلبس حجاب الرأس أو غطاء الرأس؟.

في مثل هذه المسائل على المرء أن يستفتي قلبه، ولو أفتاه المفتون، فمن استفتى
قلبه، وكان صحيحا غير مريض، فإن الفطرة وحدها كافية في الإعراض عن مثل هذا
الرأي الغريب السخيف الذي يرى أن خلطة المرأة بالرجال جائزة ما دامت بحجابها
؟؟!!. وقد قدمت في أول الكلام شرح الآثار الخطيرة للاختلاط.





الاختلاط جناية على المرأة، وعلى الرجل، وعلى
الأبناء، وعلى الأسرة، وعلى المجتمع، وعلى الأمة، فساد الدنيا والدين، ولا
يجوز لنا أن نقع في هذه التجربة الخاسرة بعدما علمنا الله وفهمنا من أوامره
ونواهيه وأخباره ما فيه حصان وضمان، ولا يجوز لنا أن نقع في هذه التجربة
الخاسرة ونحن نرى آثارها في المجتمعات التي سبقت إليها، حتى صاروا يرجون
الخلاص، ويعملون على اتقائه..

وإذا كان من الرجال من هو مغفل غافل، أو بارد الغريزة لا يشعر بالمصيبة
الواقعة على محارمه حين اختلاطهن بالأجانب، فإن ثمة أناسا ضعفاء الدين والخلق
والمروءة، قد فسدت فطرهم وانتكست، حتى لم تعد فيهم ذرة من الرجولة، وغلب
عليهم النفاق واللؤم والخسة، حتى صاروا يتلذذون ويتمتعون بما عليه محارمهم من
تفلت وحرية واختلاط، ولا يتألمون، ولا يستحيون مما يجره عليهم من العار،
وهؤلاء هم الذين قال فيهم رسول الله صلى الله عليه وسلم:




(لا يدخل الجنة ديوث، الذي يقر في أهله
الخبث).



لمصدر :

http://saaid.net/Doat/abu_sarah/index.htm




"لماذا النساء
عندكم لا يخالطن الرجال الأجانب؟!.




عدل سابقا من قبل رحمة في الجمعة مارس 20, 2009 12:28 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: جنايه الاختلاط   الأحد مارس 01, 2009 1:43 pm

مشكورة يا اختى وجزاك الله خيرااااا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
جنايه الاختلاط
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كفاية ذنوب :: .•:*¨`*:•.الاسلامى.•:*¨`*:•. :: •·.·´¯`·.·• قسم الاسلامى العام •·.·´¯`·.·•-
انتقل الى: